مؤسسة الرئيس بوتين الفلسطينية للثقافة والاقتصاد تستضيف مسرحة "مجنون ليلى"

استضافت مؤسسة الرئيس بوتين الفلسطينية للثقافة والاقتصاد العرض الرسمي الاول للعمل الفني " مجنون ليلى " لجمعية الرواد للثقافة والفنون للمخرج الفرنسي فيليب تالارد على خشبة مسرح مؤسسة الرئيس بوتين الفلسطينية للثقافة والاقتصاد في محافظة بيت لحم بالشراكة مع هيئة شؤون الاسرى والمحررين وجمعية الشبان المسيحية في القدس، وذلك بحضور عدد كبير من المسؤولين والمثقين والفنيين واهالي محافظة بيت لحم حيث يجسد العمل الفني " مجنون ليلى " الملهمة من قصة الحب الشهيرة لمجنون ليلى التي يعكسها العمل من خلال صورة الواقع السياسي في فلسطين . وتدور احداثه حول قصة رحل يحلم أن يكون شاعرا مثل قيس مجنون ليلى تلك القصة التاريخية المتجذرة في الثقافة العربية والتي تحاكي قصة روميو وجولييت في الثقافة الغربية . وشارك في تقديم " مجنون ليلى " كل من مدير عام جمعية الرواد الدكتور والممثل المسرحي عبد الفتاح ابو سرور والراقصة الاسبانية آنا ارويو والراقص الافريقي كونان كواسي واعضاء فرقة الرواد الفنية . من جهته قال مخرج العمل المصمم والراقص الفرنسي فيليب تالارد أن " مجنون ليلى " يمثل الوضع السياسي حيث اليهود كأبناء عمومة مثلهم مثل قيس وليلى "اقارب ولا يمكن ان يكونوا مع بعضمها البعض " معبرا عن هذا الاحساس بالحب لفنس الأرض وسيطرة احدهم على حساب الاخر. وذلك الذي دفع الفلسطينيين للغضب ومقاومة هذا الظلم والسجن ورفض العيش تحت الاحتلال مثل مجنون ليلى، حيث يفضل الفلسطينيون سواء الفلسطيني كان لاجئ أو اسيرا او منفيا أن يموتوا احرارا محافظين على حقهم في التعبير عن عشقهم لوطنهم . هذا ولاقا العرض الافتتاحي لمجنون ليلى اعجاب الحضور وتفاعلهم داعيين لتقديم عروض اخرى للعمل لاتاحة الفرصة لاكبر عدد ممكن من الحضور للتعرف عن قصة العشق والجنون التي جسدها العمل بين مجنون ليلى الفلسطيني ومعشوقته فلسطين . والجدير بالذكر ان مؤسسة الرئيس بوتين مؤسسة وطنية فلسطينية وجدت من أجل المساهمة في تطوير المشهد الثقافي والرياضي والإقتصادي من خلال بناء شراكات لنشر وتعليم الموسيقى، والتدريب الرياضي المتقدم للمتميزين في مختلف الألعاب الرياضية الفردية، بالإضافة الى تطوير الأعمال وتحفيز المؤسسات الإقتصادية العاملة على تطوير الإقتصاد المحلي .